علم طفلك المشاركة: طرق لتعليم طفلك المشاركة و العطاء

علم طفلك المشاركة: طرق لتعليم طفلك المشاركة و العطاء

كثيرا ما تتحول أوقات اللعب و المرح لدى طفلك الى مشاجرات و خصام حول كل لعبة في الغرفة لذلك علم طفلك المشاركة. اذا كنت ترغب بتعليم طفلك اللطف و التعاون فالنصائح التالية ستفيدك في تعليم طفلك درسا مهما في الحياة

كيف نتعامل مع كلمة إنّها لي

يتعامل الاطفال  مع كل الاغراض على انها خاصتهم لا فقط اشيائهم الخاصة. و حتى ان امتلك طفل ما كومة من الالعاب فلو حاولت ان تشارك احداها مع طفل اخر, لصعب عليه كثيرا مشاركة اغراضه

و لكن هذا لا يعني أن تعليم طفلك حب المشاركة امر صعب. لا تتوقع ان يحدث التغيير في يوم و ليلة. لأن شيم الكرم و العطف و اسس العطاء تتطلب وقتا لارسائها و تعزيزها

علم طفلك المشاركة من خلال الامثلة

على الطفل ان يشعر ان العطاء جزء اساسي من حياة العائلة. قوموا كعائلة بتشارك الاعمال المنزلية و اسندوا له بعض الاعمال. فحتى طفل السنتين بامكانه ان يضع المناديل على الطاولة او رمي علبة في سلة المهملات. و في وقت الطعام شاركه من طبقك و اساله اذا كان يود مشاركة طعامه بدوره عندها اشكره و امدحه على ذلك

من المهم جدا ان تظهر لطفلك انك تهتم بالاخرين و سوف يتعلم اننا نستطيع دائما ان نقدم المساعدة لمن يحتاجها

قم بالاعداد المسبق قبل مواعيد اللعب

قبل ان تستقبلوا ضيوفا بالبيت قادمين برفقة طفل او اطفال اخرين، ساعد طفلك على اخفاء لعبته المفضلة في مكان امن. تلك اللعبة التي لن يتحمل البتة ان يلمسها طفل اخر. واشرحي له أن كل ماتبقى من ألعابه للجميع ليستمتعوا بها ويلعبو بها سويا. اما اذا ذهبتم الى منزل احد الاصدقاء تحدثي مع ابنك عما تريدينه او تتوقعينه وذكريه باللقاء الناجح او باخر موعد ناجح كان تقولي مثلا هل تتذكر عندما استمتعت انت وبيتر بلعب الكرة سويا

علم طفلك المشاركة بمدح سلوكه الجيد

يعتبر مديح سلوكات طفلك الحسنة مهما بقدر تدخلك وتصحيح تصرفاته الخاطئة. تاكدي من ان صغيرك تعرف انها تتشارك بشكل جميل وانك فخورة بها. هذا الدعم او التشجيع سيجعل طفلك يتذكر الافعال التي صنعت مجده وسيسعى لاعادتها في مواعيد اللعب القادمة.

لا تتسرع في الحكم

إذا اخذ صغيرك لعبة صديقه حاولي الا تنفعلي او لاتبالغي في ردة الفعل. انظري كيف يتعامل الاطفال مع هذا الامر. فهم كثيرا ما سيستمرون باللعب دون ضجة او وكان شيئا لم يحدث

قم بانهاء أي مشاجرات

اذا جعل ابنك صديقه يبكي بعد انتزاعه لعبته فتحركي أوردي الفعل. قولي له ان هذا ليس لطيفا لأن صديقك بصدد اللعب و ساعده في العثور على نشاط اخر

اتخذ موقفا قويا تجاه الضرب والعنف

يتطلب السلوك الجسدي العنيف او غير المناسب ردا سريعا بالتاكيد او لابد ان نرد بحسم او بشكل مباشر او على الفور على كل تلامس جسدي غير مناسب. اذا كان صغيرك هوالمذنب ابعديه عن الممارسة او الحدث وقولي نحن لا نضرب فهذا مؤلم. لكن لاتجبريه على قول اسف او على الاعتذار. فعندما تكون كل الاعين مسلّطة عليه، قد يشعر طفلك باحراج شديد للاذعان او الطاعة. في المقابل  خذيه لضديقه او امشي معه باتجاه صديقه واعتذري عنه

علم طفلك المشاركة بتطوير مهاراتك

جربي استراتيجيات مختلفة لتحددي ايها يصلح للتعامل بشكل افضل مع طفلك.  فاذا اختلف مجموعة من الاطفال حول اللعب بلعبة ما او تشاجروا من اجل احد الالعاب قولي لهم  س أعطي اللعبة مهلة لبضع دقائق. حتى وان كان طفلك الاكثر تشبثا بألعابه،  قد يتغير للافضل في ظروف مختلفة

اقرأ أيضا