الأشخاص المحتالون: الطرق التي يستخدمها الأشخاص المحتالون لجعلك تثق بهم

الأشخاص المحتالون: الطرق التي يستخدمها الأشخاص المحتالون لجعلك تثق بهم

هل سبق وأن خدعك أحدهم؟ أو هل سبق و أن اكتشفت أن صديقا لك يتلاعب بك؟ الأشخاص المحتالون كيف تعرفهم ؟

في الحقيقة قد يكون كل الناس عرضة للأشخاص المحتالين خاصة أثناء خوضهم تجارب جديدة، أو خلال عملهم في بيئة تختلف عن تلك التي تعوّدوا عليها

قد تعتقد أن شخصا ما هو شخص جيد لأنك التقيته في خضم تجربة إيجابية منحتك السعادة.  ستكون حينها أكثر عرضة للتحيّل

إليك سبع طرق أساسية يستخدمها الأشخاص المحتالون، و يتلاعبون بك من خلالها ليكسبوا ثقتك

الأشخاص المحتالون

الأشخاص المحتالون يصغون جيدا

  يتميز الأشخاص المحتالون بحسن الإصغاء. إنهم يولون الكثير من الإهتمام لضحيتهم المرتقبة وذلك من خلال الإستماع إليهم بشكل جيد. ولذلك فإنهم سرعان ما يكسبون ثقة ضحاياهم

كثيرا ما يبحث معظم الناس عن صديق يفضون إليه بهمومهم ويتبادلون معه الآراء و الأحاديث. عادة ما يثق الضحايا بهذا الصديق الجديد ولا يراودهم الشك بشأن نواياه طالما أنهم يعتقدون أنه مهتم حق بالإصغاء إليهم

فالإستماع الجيد هو مهارة تساعد المحتالين على بناء علاقة مع ضحاياهم. ستلاحظ أنهم لا يقاطعونك أبدا عندما تتحدث بل سيكررون ماقلته باستخدام مفرداتهم الخاصة و هذا ما يجعل من هذه المهارة غاية في الفعالية

الأشخاص المحتالون: يفضون بعيوبهم إليك

في سبيل النجاح في الإيقاع بك لن يكتفي الشخص المحتال بالاستماع إليك بل سيشاركك أمورا عنه

وسيكسب ثقتك أكثر من خلال إظهار نواقصه و عيوبه. فالناس عادة ما يثقون بسهولة أكثر في شخص ضعيف مثلهم

يثير الأشخاص المحتالون فضولك ويكسبون إعجابك من خلال مشاركتك أسرارهم ومخاوفهم وقلقهم. هذه هي الطريقة التي يفوز فيها المحتالون بثقتكم في فترة زمنية قصيرة

إنهم يحطمون كل المفاهيم التي تؤكّد أن الثقة أمر يكتسب بالوقت والتجارب

لكنهم لن يبالغوا في الظهور بمظهر ضعيف قد يؤذي مصداقيتهم لأنهم يعلمون أنهم في حاجة إلى إثارة إعجابك و يخشون من إثارة الشكوك حولهم

سيجعلونك تفوز

لأن الهدف الأساسي للشخص المحتال هو جلبك إلى صفه، فسينجحون في القيام بذلك عندما يجعلونك تشعر بأن الإنضمام إليهم و العمل معهم أمر مفيد وإيجابي

ستجده يسعى جاهدا لمحاولة التأثير عليك على أمل أن تخطأ و تقوم باختيار متهور أو مندفع يخدم مصالحهم في النهاية. وفي كل الحالات سيخطط المحتال للتلاعب بك و السيطرة عليك شيئا فشيئا. إنهم يعتمدون سياسة المراحل و يتمهلون قبل تنفيذ الخطة والوصول إلى الهدف

أخيرا يجب أن تعلم أنك عندما تقول « نعم » مرة واحدة لهذا الشخص المحتال فمن المحتمل أنك ستظل تقول »نعم » مرارا وتكرارا

كيف تواجههم

من الطرق التي تساعدك على تجنّب الوقوع في شراك هؤلاء، أن تنتبه للإشارات التي يرسلها جسمك إليك عندما تواجه شيئا مثيرا ورائعا لدرجة يصعب تصديقها. فعلى سبيل المثال، قد تتسارع دقّات قلبك عندما يحاول أحدهم إقناعك بشراء منتج ما، عندها حاول أن تتحكّم في نفسك وتقرّر إذا كنت تريد ذلك الشيء حقا. لاتقرر شيئا مهمّا في ظل هذه الظروف أبدا

أما إذا كان الشخص المحتال يحاول إظهار الجوانب الجميلة منه ولكنه سرعان ما سيطلب منك أن تقرضه شيئا ما فلا تقل له « موافق » على الفور. أمهله بضعة أيام ثم دع صدمة رفضك لطلبه تزول وتتلاشى

قد يكون من الحكمة أيضا الإستفادة من هذا الوقت أي بضعة الأيام للتحقق والتأكد من جدوى علاقتك مع هذا الصديق الجديد ومما يحاول تقديمه إليك

سوف يبدون بمظهر جميل لأن المظهر الجميل جزء من الخطة

لابيدو على المحتالين في البداية أنهم مخادعون لأنهم يبذلون جهدا للظهور في مظهر حسن ولطيف. و لذلك، عادة ما يدلي معظم ضحايا التحيّل بشهادات عن الشخص الذي خدعهم كيف بدا إيجابيا متواضعا لائقا ورائعا

فالمحتالون يستغلّون سطحيّة الناس و انبهارهم بالشّكل الخارجي، كما أنهم عادة ما يستخدمون أثناء مشاركاتهم في وسائل التواصل الإجتماعي صورة لشخص لديه شكل جميل جدّا ليكونوا جذابين

بهذه الطريقة سيتقن المحتالون الدور لإقناع ضحاياهم بصفقة ما و كيف أنهم يستحقون المال. إنهم مثل السّحرة يعملون على توجيهك بشكل خاطئ و يشوشون رؤيتك و بصيرتك. فإذا كنت ضعيفا في حماية نفسك، فسوف تقبل بشكل أعمى ما يقنعونك به

لديهم إثباتات على هويّاتهم التي يدّعونها

سيحاول الأشخاص المحتالون تسمية صديق مشترك، أو شخص مشهور، أو شخص لديه سلطة ما لإثبات شرعيتهم. و سيحاولون إيهامك أن لديهم الكثير من الأصدقاء المؤثرين. ولا عجب أن تجد في حوزتهم بطاقات عمل و بيانات اعتماد أخرى، وإن كانت مزيفة على الأرجح، لإثبات أنهم فعلا كما يقولون

و تنتشرهذه الظاهرة بشكل خاص على وسائل التواصل الإجتماعي. إذ يقيس الأشخاص مصداقية أي شخص بناءً على عدد الأصدقاء أو المتابعين لديه أو عدد الإعجابات والمشاهدات التي حصل عليها من مشاركاته. لذلك يؤدّي ظهور ظغط الإثبات الاجتماعي إلى ظهور أتباع مزيفين، إعجابات مزيفة ، وحسابات مزيفة

يتحركون بسرعة كبيرة

لقد قابلت هذا الشخص للتو ولكن يبدو أن هذه المعرفة تسير بسرعة كبيرة.  بعد بضع رسائل بريد إلكتروني وبعض الرسائل الخاصة أو المكالمات الهاتفية، أصبح فجأة داخل دائرتك. كيف حدث هذا؟

 عادة ما يتخطى الأشخاص المحتالون المعايير والخطوات الإجتماعية بمجرد أن يقرروا إستهدافك. ولكن كلما طالت مدة بقاءهم على الهدف، كلما كانت حيلهم أكثر صعوبة لأنهم سيواجهون خطر أن يكشفوا ويتم استبعادهم من العلاقة

قد يحددون موعدًا نهائيًا للأشياء التي يطلبونها منك. لذلك إذا شعرت أنك مجبر على تلبية طلبهم على الفور وإلا فقد تخسر ودهم. فاحذر

انتبه إذا ما كان بإمكانهم إبطاء وتيرة أنفسهم، إذا لم يكن الأمر كذلك، فمن المحتمل أنهم يحاولون خداعك

هل تساءلت يومًا عن سبب تخفيضات المبيعات خلال فترة معينة فقط؟  إنه نفس المبدأ مع هؤلاء الأشخاص المحتالين الذين يستغلونك

سوف يدفعونك للتحرك متى وضعوا لك دافعا معينا. إذا لم تكن حذراً، فستجد نفسك ضحية

إنهم فريدون في انتقاء الكلمات

إذا طلبت منك فتاة كنت قد بدأت في لقائها منذ مدّة قصيرة جدّا أنها تحتاج إلى المال من أجل الحصول على خدمة طبية طارئة لشخص مقرّب لها في مدينة أخرى، فستكون بلا رحمة إذا طالبتها بفاتورة طبية كدليل. حينها لا يظل لديك خيار آخر سوى أن تكون محبا لفعل الخير، وتقدم ما يطلبونه من المال وتتفهّم أنها مظطرة للغياب بضعة أيام

هؤلاء الناس يعرفون فن الإقناع جيدًا. ومع ذلك، قد تكون ساذجا جدًا لدرجة أنك قد لا تلاحظ أن كلماتهم جوفاء ومتلاعبة

أخيرا، وعلى الرغم من التطور الكبير لأساليب المتحيّلين يوما بعد يوم و خاصة في عصر الانترنت هذا إلا أن العديد من أفعالهم لا يتم التبليغ عنها و قد لا يتم الاعتراف بحدوثها بالأساس. لأن الضحايا يشعرون بالحرج الشديد من الاعتراف بأنهم قد تعرضوا للخداع

 لكن على الرغم من وجود أشخاص مزيفين يستغلون الآخرين ،لا تدع وجودهم يجعلك متشائما فلا يزال هناك الكثير من الأشخاص الطيبين والأشياء الإيجابية التي يمكن تجربتها في هذا العالم

اقرأ أيضا